كن سعيدا في العمل

كن سعيدا في العمل

كن سعيدا في العمل
كيف تكون سعيدا في العمل هل تعرف كيف تكون سعيدا في العمل؟ كونك أكثر سعادة في العمل ليس “أمرًا لطيفًا” ، بل “حاجة”. عندما تكون أكثر سعادة:

أنت أكثر إنتاجية
أنت أكثر مشاركة في عملك
أنت محبوب أكثر
هل تحب ما تفعله؟ هل تحب ما تفعله؟

في بعض الأحيان حتى أفضل الوظائف لديها ركود. أريد أن أوضح لك كيفية الارتقاء بمستوى عملك ومنع المرح.

قبل أن تتمكن من تحسين سعادتك في العمل ، تحتاج إلى معرفة العوامل الأكثر أهمية لاستهدافها.

أجرت الجمعية السنوية لإدارة الموارد البشرية مسحًا ضخمًا حول مشاركة الموظفين. كان هدفهم هو مساعدة الشركات على معرفة البرامج والممارسات التي يمكن أن يكون لها أكبر الأثر على سعادة موظفيها. يمكننا استخدام هذه البيانات للسيطرة على مصير عملنا. نقل اثاث دبي

إليك المشكلة:
أنت غير سعيد في العمل ، لكنك لست متأكدًا من كيفية إصلاحه. لا تريد ترك وظيفتك ، لكنك لست متأكدًا مما يجب فعله لتحسين وضعك الحالي. إما أنك لا تفعل شيئًا وتأمل في الأفضل أو تجرب استراتيجيات عشوائية. إذا كنت جادًا حقًا في جعل عملك رائعًا ، فعليك إجراء:

خطة السعادة الوظيفية

تستهدف أفضل الخطط أهم مجالات السعادة الوظيفية أولاً.

تناول الاستطلاع 35 جانبًا من الرضا الوظيفي للموظفين ، مقسمًا إلى أربعة مجالات موضوعية – التطوير الوظيفي ، والعلاقة مع الإدارة ، والتعويضات والمزايا ، وبيئة العمل.

إليك الأخبار السارة:
ووجدوا أن 88 بالمائة من الموظفين راضون بشكل عام عن وظيفتهم الحالية. هذا هو أعلى مستوى من الرضا الذي تم الإبلاغ عنه في السنوات العشر الماضية.

السؤال هو – هل هذا أنت؟ هل أنت راضي عن وظيفتك؟ إذا كنت ، عظيم! إنشاء خطة السعادة الوظيفية الخاصة بك كتأمين للسعادة المهنية في المستقبل. إذا لم يكن الأمر كذلك ، فهذه الخطة هي مكان أساسي لك للبدء.

ووجد المسح 10 عوامل رئيسية لتكون أهم المساهمين في الرضا الوظيفي. سأستعرض كل عامل ، ثم خطوة عمل محددة يمكنك القيام بها لمعالجتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *